الخليفي : السعودية لا تنوي تغيير سعر الصرف حالياً “وعمان ترغب في رفع الضرائب على ثلاثة قطاعات”

قال أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) لقناة العربية التلفزيونية يوم الخميس إن المملكة لا تنوي تغيير سياسة سعر الصرف.

وأضاف الخليفي المعين حديثا “ما يتعرض له الريال السعودي حاليا هو بعض المضاربات في أسواق الصرف بسبب تكهنات تظهر بين الحين والآخر أن المملكة ستغير سعر الصرف نظرا لأن المضاربين يعتقدون بأن انخفاض دخل النفط سيؤثر على وتيرة النمو الاقتصادي بشكل حاد”.

وتابع قوله “قد يكون هذا مقبولا في الاقتصاديات التي لا تتمتع باحتياطيات حكومية كبيرة لكن وضع المملكلة مختلف”.

من جهة أخرى فقد صوت البرلمان العماني لزيادة الضرائب على ثلاثة قطاعات.

صوت البرلمان العماني (مجلس عمان) يوم الخميس لصالح زيادة كبيرة في الضرائب على قطاع البتروكيماويات والموارد الطبيعية غير النفطية وشركات الغاز الطبيعي المسال في مسعى للتصدي لعجز الميزانية.

ويرفع التشريع- الذي لا يزال بحاجة إلى تصديق السلطان عليه- الضرائب على شركات الغاز الطبيعي المسال إلى 55 بالمئة من 15 بالمئة بينما سترتفع الضرائب على شركات البتروكيماويات وصادرات الموارد الطبيعية غير النفطية إلى 35 بالمئة من 12 بالمئة حاليا.

وصوتت غرفتا مجلس عمان- إحداهما بالتعيين وهي مجلس الدولة والأخرى منتخبة وهي مجلس الشورى- لصالح الزيادات الضريبية التي أحالها إليهما السلطان قابوس بن سعيد للمراجعة.

وتفرض السلطنة سلسلة من إجراءات التقشف بعدما سجلت عجزا في الميزانية بنحو 4.5 مليار ريال (11.7 مليار دولار) العام الماضي. وتم خفض دعم البنزين والديزل ويجري التخطيط لتخفيضات مماثلة في دعم الكهرباء وغاز البترول المسال.
المصدر : رويترز